انعقاد اللقاء المجتمعي الثاني في بلدة قفين
الأربعاء | 16/01/2013 - 01:58 مساءً
  

عقد اللقاء المجتمعي الثاني لعرض ونقاش مخرجات الخطة التنموية الاستراتيجية في بلدة قفين ، بحضور ممثل محافظ محافظة طولكرم مجدي ابو ليمون والمهندس عدنان ربيع رئيس لجنة التخطيط والتنظيم،

في مديرية الحكم المحلي في طولكرم وعمر عمار رئيس بلدية قفين وخالد ابو علي منسق التخطيط الإستراتيجي في مؤسسة CHF الدولية ، والمهندس محمد بيقاوي منسق فريق التخطيط الأساسي ، وممثلي كافة القطاعات وشرائح المجتمع في بلدة قفين من مؤسسات واهلية وهيئات محلية ونقابات مهنية واتحادات وقطاع خاص بالاضافة الى ما يزيد عن 100 شخص.

افتتح اللقاء بكلمة ترحيبية من قبل رئيس البلدية عمر عمار أعرب فيها عن سعادته بعقد هذا اللقاء الجماهيري الموسع للإعلان عن مخرجات الخطة التنموية الاستراتيجية لبلدة قفين ، بحضور كافة شرائح وقطاعات المجتمع والذي يؤكد ان منهجية المشاركة فعلا كانت موجودة طيلة مراحل اعداد الخطة . واضاف " أنه تم اعتماد الخطة بشكل مبدئي من قبل أعضاء المجلس البلدي في قفين قبل عرضها في هذا اللقاء ؛ والتي مثلت بالفعل التوجه التنموي للمجلس البلدي".
وقدم شكره وتقديره إلى كافة اللجان التي عملت طوال الفترة السابقة بخطى حثيثة لإنجاح الخطة الاستراتيجية كما قدم شكره وتقديره إلى فريق مؤسسة CHF لما قدموه من دعم فني متواصل لانجاز الخطة كما أشاد بوزارة الحكم المحلي على مساهمتهم في هذا الانجاز العظيم .
واضاف : " ان بلدية قفين تتمنى النجاح لخطة البلدة التي هدفت للخروج بخطة أستراتيجية تنموية واعدة تسهم في تحقيق نمو اقتصادي في البلدة في السنوات القادمة بهدف توظيف واستغلال كافة الموارد المتاحة ووضع حلول للتحديات التي تواجه عملية التنمية في الوطن عامة وفي قفين على وجه الخصوص" .
وقي ختام كلمته شكر عمر عمار مؤسسة CHF على جهودها النوعية لخدمة المجتمع المحلي ووجه شكره الخاص ايضا للشعب الأمريكي ممثلا الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID على دعمها المتواصل للمجتمع الفلسطيني . كما شكر فريق التخطيط الأساسي ولجنة اليناء المؤسسي ولجنة التخطيط التنموي الإستراتيجي وأعضاء لجنة ممثلي أصحاب العلاقة واللجان الفنية ومؤسسات المجتمع المحلي وكافة الأهالي على جهودهم التطوعية والتي عملت ليل نهار على اعداد هذه الخطة التنموية.
بدوره ، اكد ممثل محافظ محافظة طولكرم الأخ مجدي ابو ليمون على عقد هذا اللقاء الجماهيري والذي يعتبر تتويجا لجهد مجتمعي مميز ، ناقلا تحيات جمال سعيد محافظ محافظة طولكرم لابناء قفين ، مؤكدا حرصه على أهمية الارتقاء ببلدة قفين انسجاما مع توجهات السلطة الوطنية الفلسطينية للنهوض بعملية التنمية على كافة المستويات الوطنية والاقليمية والمحلية.
وقال ابو ليمون " أن أهمية مخرجات الخطة تنبع من دورها وتأثيرها المستقبلي في تنمية واقع قفين اقتصاديا واجتماعيا وفي كافة مناحي الحياة الخدماتية "، واضاف " ان الخطة عملت على ابراز التحديات وتحديد الاولويات والاهداف التنموية وحددت البرامج والمشاريع خلال السنوات القادمة ". واكد على مبدأ التكامل مع الخطة الوطنية والمحلية واثنى على المشاركة الفاعلة التي تمت من كافة قطاعات وشرائح المجتمع المحلي في قفين وبفضل جهود وزارة الحكم المحلي ومؤسسة CHF الدولية وبتمويل كريم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID لبناء خطة قادرة على النهوض ببلدة قفين ".
من جانبه ، قال المهندس عدنان ربيع ممثلا عن مديرية الحكم المحلي في طولكرم : " اننا نقف اليوم هنا في هذا اللقاء الجماهيري الثاني لنضع بين ايديكم مخرجات جهد كبير بذل من المخلصين والمجتهدين من ابناء بلدة قفين " . وقال : " ان التخطيط الإستراتيجي ليس عملية تنجيم للمستقبل وانما هو استشراق للقدرات المتاحة والإمكانات المتوفرة من اجل خلق واقع افضل كما انها تعتمد على المشاركة كمبدأ وشرط للنجاح وضمانة للمستقبل مستندة الى الدراسات والتحليلات وقياس المؤشرات وهي اهم خطوة في بناء تنمية مستدامة ".
من جانبه أكد خالد ابو علي ممثل مؤسسة CHF الدولية على " أن التخطيط الاستراتيجي هو منهج علمي يستخدم لبلورة الأولويات والأهداف التنموية والتي يجرى التوافق عليها عادة الورش المجتمعية المتعددة وحيث أن التخطيط سيقود الى تنمية مؤكدة في الهيئات المحلية والقطاعات التي سيشملها التخطيط . وقال ان مؤسسة CHF الدولية وفي اطار برنامج الحكم المحلي والبنية التحتية LGI والممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID وبالتعاون مع وزارة الحكم المحلي نفذت خطط تنموية استراتيجية لثمانية لهيئات محلية خلال العام 2012 من ضمنها قفين وان هذا الرقم سيزداد في العام القادم ".
من جانبه استعرض المهندس محمد بيقاوي منسق فريق التخطيط الأساسي مفهوم التخطيط التنموي الاستراتيجي ومبرراته واهميته أهدافه ومبادئه والمراحل التي مر بها وأهم المخرجات ، وقطاعات العمل التنموي التي شملها ، اضافة الى عرض مخرجات الخطة الإستراتيجية التنموية والتي اشتملت على القضايا التنموية، الرؤية، الأهداف، المشاريع ، نموذج من توصيفات المشاريع ، البعد المكاني للمشاريع واخيرا خطة التنفيذ والتكاليف التقديرية موزعة على سنوات تنفيذ الخطة .
وبعد ذلك تم فتح باب النقاش للحضور وعبر فيه المتحدثون عن إعجابهم وتقديرهم بهذا الانجاز وكانت مداخلاتهم ايجابية ذات قيمة اضافية على الخطة وقد تم تسجيل كافة الملاحظات لأخذها بعين الاعتبار لدى إعداد الخطة بصورتها النهائية وسيتم العمل خلال الأسبوع الحالي على إعداد الخطة بصورتها النهائية، تمهيدا لاعتمادها ورفعها إلى وزارة الحكم المحلي لأخذ المصادقات اللازمة عليها للبدء في عملية حشد الطاقات والجهود لبدء تنفيذ بنود الخطة والمتمثلة بالمشاريع في كافة المجالات التنموية.